الأربعاء، مارس 04، 2020

الجيل الناشئ ووسائل الإعلام الجديد

The new generation and Media
متابعة مواقع التواصل



مع تزايد انتشار الإعلام الجديد لدى الكبار والصغار فقد أصبح من الضروري أن تتعامل الجهات التربوية مع شريحة فئة الشباب قبل غيرهم من أجل نشر الوعي لديهم في مختلف المجالات.


عقول الشباب

الوعي مطلب ملح في عصر التحديات الذي نعيشه اليوم، وإذا نظرنا إلى سهولة وصول الشباب إلى المعلومات، فسوف ندرك أهمية جعل هذه الفئة من الناس تميز بين المفيد وغير المفيد، وبين البناء والهدم، لأن هناك العديد من المنظمات أو الأفكار الهدامة التي تحاول اختراق عقول الشباب وجعلهم ينحرفون عن المسار الصحيح، لذلك فإن تزويدهم بالوعي المعرفي يحميهم من أي أيديولوجيا متطرفة، ويبقيهم في إطار مجتمع متحضر يسعى إلى فتح آفاق جديدة في التنمية.


الخطط والنتائج

من هنا، يمكننا وضع خطط قصيرة وطويلة المدى، تم تطويرها من قبل أشخاص من ذوي الخبرة والتخصص، بدءاً من "وسائل التواصل الاجتماعي" إلى الشباب. الخطط التي تنقسم إلى مراحل وتحمل رسائل غير مباشرة، وأخرى مباشرة إذا لزم الأمر، وتلك الرسائل محملة بزيادة معرفية تنير العقول، وتطرح أسئلة إيجابية حول ما هو خطأ وما هو صواب، ومع إدراك ووعي أي شخص يصل إلى هذه الرسائل فإنه يمكنه أن يدرك ماهيتها وما فيها تجاه مجتمعه والناس من حوله، وقد يتجاوز ذلك حتى يحمل صورة ذلك الفرد عن بلده أينما ذهب.

مع الجهد الجماعي، يجب أن تظهر الخطط نتائج إيجابية. لا يمكن أن تفشل النيات الصادقة التي يسعى أصحابها إلى الخير. يبقى الغد مشرقاً دائماً.. أما الظلمة فلا مكان لها في مناطق الضياء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق